معهد جنيف لحقوق الإنسان Geneva Institute for Human Rights GIHR

مؤسسة غير حكومية وغير ربحية، مستقلة عن جميع الحكومات والأحزاب والمنظمات السياسية، ومقرها الأساسي في مدينة جنيف السويسرية.

أنشئ المعهد  في العام عام 2004، وتتركز أنشطته في توفير  خدمات التدريب في مجال حقوق الإنسان للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية وللمدافعين عن حقوق الإنسان، خاصة في ل شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بهدف تعزيز الوعي لدى تلك الجهات حول مبادئ ومفاهيم  وتمكينها من الاستخدام الأمثل  للآليات الدولية لحقوق الإنسان. كما يسعى المعهد مع تلك الجهات  حتى تُعطى الأولوية للإنسان وحقوقه في البرامج المستقبلية لتلك الدول والمؤسسات

ومن جهة أخرى، يقدم المعهد أيضاً الخدمات الإستشارية وإجراء الدراسات والبحوث اللازمة التي تهدف لتعزيز حماية حقوق الأفراد والجماعات، مع التركيز بشكل خاص على فئات النساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة في أفريقيا والمنطقة العربية.

وقد تمكن المعهد نتيجة لدأبه وجهوده المتواصلة في مقره بجنيف وخارج مقره المدن الاخرى وبصفة خاصة  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من الحصول على الصفة الإستشارية في المجلس الإقتصادي والإجتماعي بالأمم المتحدةالأمر الذى اعتبره الكثيرون بمثابة  تتويج مستحق لمسيرة المعهد الممتدة منذ العام 2004، وحتى الآن بوتيرةٍ متصاعدة تستصحب جميع المتغيرات  والتطورات في مجال حقوق الإنسان، وتسخير قدراته وخبراته المكتسبة لفائدة  شركائه  والجهات العديدة المستفيدة من خدماته من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية و المؤسسات الوطنية المعنية بحماية حقوق الإنسان في جميع بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى بعض دول غربي ووسط وشرق إفريقيا. ذلك لأن المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان الفعالة تسهم بايجابية في بناء مجتمعات يسودها العدل والمساواة. وفي هذا الإطار تعامل المعهد في الفترة السابقة مع الحكومات والمؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الانسان في كل من سورية والعراق والامارات العربية المتحدة وقطر والاردن والسودان ومصر وليبيا واليمن، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا، فلسطين، لبنان، الكويت، سلطنة عمان.

الرؤية:

مـعهـد جنـيـف لحـقوق الإنسان يسعى للمشاركة في بناء عالم حيث الدولة وجميع الفاعـلين الآخرين يضمنون احترام وحماية وتعزيز وإعمال الحقوق والحريات المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيره من الوثـائق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، وتطوير

الرسالة:

نشر الوعي بثقافة حقوق الإنسان والحريات الأساسية وتعزيز المشاركة الديمقراطية.

الأهداف:

  • دعم ونشر مبادئ حقوق الإنسان العالمية كما تعبر عنها المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والتعريف بها لدى المهتمين من مختلف مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية.
  • توفير قاعدة إحصائية ومعلوماتية علمية عن الصكوك والإعلانات والاتفاقيات والمواثيق الدولية والإقليمية الخاصة بحقوق الإنسان.
  • توفير منبر ديمقراطي للحوار والتنسيق والتكامل بين جهود المنظمات الحكومية وغير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان من أجل بناء دولة القانون والمؤسسات والمجتمع الديمقراطي الإنساني.
  • مساعدة المنظمات غير الحكومية والحكومية في الرصد والتوثيق العملي لأوضاع حقوق الإنسان وتعزيزها وتطويرها على كافة المستويات التشريعية والتطبيقية.
  • إتاحة خدمات استشارية للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان.
  • المساهمة العلمية في عملية مراجعة التشريعات والقوانين، وتقديم مقترحات عملية لمواءمتها مع الشرعة الدولية لحقوق الإنسان والإعلانات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان.
  • إيلاء اهتمام خاص بالأطفال والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من المشاركة في الحياة العملية وصنع القرار.

المهام:

يعمل مـعهـد جنـيـف لحـقوق الإنسان نحو ثقافة مزدهرة ومستدامة لحقوق الإنسان من خلال  ثلاثة مستويات عمـل مترابطة :

  • التوعية الوطنية وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان على نحو مستدام، والإسهام بذلك في بناء  “التغيير من الداخل”.
  • ترسيخ مبادئ حقوق الإنسان على نحو مستدام على نطاق المؤسسات الوطنيّة والإقليمية وعمليات وآليات الحماية.
  •  تأمين مشاركة قوية وفعالة للهيئات والآليات الوطنية في المؤتمرات وورش العمل والندوات والإقليمية والدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

خدمات مميزة

ينفرد معهد جنيف لحقوق الإنسان بتقديمه خدمات تدريبية عملية في جنيف باللغة العربية وبذلك يكون المعهد الوحيد بالقارة الأوروبية الذي يستخدم هذه اللغة في أنشطته وبرامجه. إن وجود المعهد بجنيف حيث المقر الأوربي للأمم المتحدة والمركز الأساسي لأنشطة حقوق الإنسان في النظام الحكومي الدولي، يتيح للمتدربين فرصة حضور اجتماعات آليات الأمم المتحدة، خاصة مجلس حقوق الإنسان ولجان متابعة تنفيذ الاتفاقيات الأساسية في مجال حقوق الإنسان والتعرف على آليات العمل في المحافل الدولية.

يوفر المعهد نشاطاته باللغتين العربية والانكليزية بشكل أساسي، ويحرص على أن يكون في طاقمه التدريبي، مدربون وخبراء من المتخصصين  العاملين في المفوضية السامية لحقوق الإنسان وفي لجان حقوق الإنسان الأساسية.

إستطاع معهد جنيف لحقوق الإنسان GIHR عبر مسيرة عمله أن يكسب ثقة الأطراف التي يعمل معها الأمر الذي أهله ليكون  رائداً في العمل مع دول وجهات مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وعاماً بعد عام يزداد عدد المشاركين من جهة ، ويزداد عدد الدول المستفيدة من جهة أخرى.

ويتواصل المعهد مع الجهات  التي تتعامل معه ويزودها بالمعلومات الضرورية التي تحتاجها حول في مجال حقوق الانسان ويعمل على تسهيل وتنسيق مشاركة تلك الأطراف في المؤتمرات الدولية وبصفة خاصة دورات مجلس حقوق الانسان،  والاجتماعات اتي تُعقد على هامش الدورات، وكذلك الدورات الدراسية التي تنظمها مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان.

ومن جهة اخرى يساعد المعهد الأطراف الشريكة في وضع وتخطيط برامجها الخاصة بحقوق الانسان في بلدانها. كما يسهم المعهد في تنفيذ تلك البرامج متى ما طُلب من ذلك.

تنفيذ برامج تدريبية ذات موضوعات متخصصة متصلة بحماية حقوق الانسان وتهدف هذه الدورات بصفة اساسية الى التعريف بنظام حقوق الإنسان في الأمم المتحدة والآليات  والإجراءات المتبعة في منظمات وأجهزة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الانسان. .

تركيز التدريب على الكوادر الوطنية العاملة في مؤسسات حقوق الانسان في بلدانها

تركيز التدريب على الكوادر الوطنية الشابة التي يُؤمل أن تضطلع بلمفات حقوق الإنسان في بلدانها مستقبلاً

مساعدة الجهات الشريكة في تقييم قدراتها الحالية والتوصية حول المجالات التي تحتاج للتطوير

مساعدة الدول والجهات الشريكة في الحصول على الاعتماد والاعتراف الدولي واجراء التنسيق اللازم في هذا الشان

دراسة ودعم إنشاء المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، يتواصل المعهد بشكل يومي مع أكثر من 50000 من المهتمين والمتابعين عبر شبكات التواصل الإجتماعي، خاصة الفيس بوك، وتويتر ويوتيوب، تطبيق الواتساب.

يرسل المعهد إصداراته الاعلامية لأكثر من 20000  مشترك بالبريد الإلكتروني بهدف متابعة وإطلاع المشتركين على آخر المستجدات المتصلة بالموضوعات محل إهتمام المعهد وشركائه. وتُنشر إصدارات المعهد الاعلامية  على موقعه الإلكتروني المتوفر بثلاث لغات: العربية والإنكليزية والفرنسية.

 

القيم التي نسعى إلى تحقيقها

الكرامة والإحترام : يحق لكل إنسان أن يحظى، وعلى قدم المساواة، بالإحترام والكرامة والتمتع بحقوق الإنسان وبالحريات الأساسية، دون إعتبار لنوع الجنس أو العمر أو الدين أو الإعاقة.

المعرفة: هي الأساس، فمن خلال نشر ثقافة حقوق الإنسان يمكن إحداث التغير الإجتماعي الإيجابي.

النزاهة: الشفافية والديمقراطية والنزاهة هي أمور جوهرية في سبيل تمكين المجتمعات.

الموارد المالية

يستمد معهد جنيف لحقوق الإنسان تمويله من المنح والهبات والتبرعات سواء من الأفراد أو الهيئات والتي يعتمدها مجلس الإدارة إذا كانت غير مشروطة ولا تتعارض أهدافها مع أهداف المعهد. هذا  بالإضافة إلى عائدات البحوث والدراسات والدوريات والنشرات والتقارير والخدمات الفنية والإستشارية في مجالات التدريب والتأهيل وتنظيم المؤتمرات سواء بالذات أو بالإشتراك مع مؤسسات متخصصة اخرى   وذلك وفق السياسة المرسومة من قبل مجلس الإدارة.

منذ إنشاء المعهد في العام 2004م، تلقي المعهد منح مالية من كل من: وزارة الخارجية السويسرية، وزارة الخارجية النيرويجية، وزارة الخارجية البلجيكية، وزارة الخارجية الكندية، الوكالة السويدية للتنمية.